farida and trying to be special

Thursday, December 07, 2006

خواطر و تأملات من زنزانة الزواج

عادة انا لا اكتب مقالات شخصيه لكن تلك المره لي رغبه ان افضفض عن ذاتي أو عن يوم أمس
عمل زوجي لا يتيح لنا الجلوس طويلا في البيت معا و ليلة اول أمس عاد لي ليلا محموما و مريضا جدا
أخذ دواؤه و نام مبكرا و سهرت الليله وحدي أفتقد وجوده معي و أنا من هذا النوع العاطفي فتركت له رساله جميله ليقرأها فور إستيقاظه كتبت فيها أني أحبه و زعلانه انه تعبان و الليل من غيره وحش و كلام من هذا القبيل نمنا في غرف منفصله لأنه خشى أن تنتقل الي العدوى و أنا منذ تزوجت لا أستطيع النوم بدونه جانبي و قضيت الليله أتفقده من حين للآخر و هو نائم كالطفل الغلبان,,,حبيبي كان متعبا جدا
هل نقلت لك يا قارئي العزيز أجواء الرومانسيه بداخلي؟؟....انتظر لتعرف ما حدث اليوم التالي
......
.......أمس استيقظ متأخرا جدا و متعبا جدا و لم يذهب لعمله ربما لثاني مره فقط من بدء زواجنا
و هناك معلومات يجب أن تعرفها عننا أنا انسانه صباحيه جدا بمعنى أني يوميا استيقظ مبتسمه و لازم أغني (ياصباح الخير ياللي معانا ..ياللي معانا .. الكروان غنى وصحانا .. صحانا).. و الله كل يوم
أما زوجي فمثل الأطفال تماما..ا لرضع.. الطفل الرضيع يبكي و يتململ عند الاستيقاظ او النوم (كل الامهات تعلم هذا جيدا) و أنا زوجي طفل كبير و طبعا يجب أن أكون انا الأم الصبوره
المهم
الزواج هو أن تجلب باختيارك شخصا ليعيش معك و يفسد عليك وحدتك الجميله و يضع بعض الحدود لحريتك و انا وزوجي مختلفين تمامالكن مش ممكن عيبه الأساسي أنه ينتقد طوال الوقتهذا العيب وراثي في عائلتهم
لا تخطئوا الفهم هو ظريف جداو جميل عندما لا يتعدى الوقت الذي نقضيه سويا فترة الغذاء و الليل لأنه يكون نائما
لكن في يوم مثل أمس و هو مريض و عصبي لأنه مضطر أن يجلس في البيت كان اليوم عباره عن عدسة زووم على اختلافاتنا.
.....................
."انتي بتتكلمي كتير في التليفون طول النهار تليفونات"" الناس بتكلمني .. أعمل ايه؟"" انتي بتتحركي كتير و مبتقعديش هاديه أبدا" ..." أعمل ايه ورايا حاجات"
" أنا تعباااااااااان يوه"
" معلش حبيبي سلامتك"
"حتاكلي شيكولاته قبل الغدا؟
" نفسي هفتني عليها"
" لا متكليش"
"ليه بتشربي اللبن بارد"
"ليه بتتفرجي على القناه دي طول النهار"
" ليه بتحبي مسلسل فريندز ده مسلسل أهبل انتي مش شفتي الحلقه دي قبل كده ؟ غيري القناه
.................و آمنت بالمثل الشعبي القائل(جنازه بتار و لا قعدة الراجل في الدار
..................لماذا نتزوج أو لماذا تزوجت أنا بالذات هذا الشخص
سؤال طرحته علي صديقه مقربه يوما و انا إلى الان واثقه انها غير مقتنعه بالاجابه ربما لأن زوجي هو الشخص الوحيد الذي حرك شيء بداخلي
لا أعرف كيف أصفه لكم فجأه كده و من أول نظره حبيته
شعرت أني أود أن أعيش معه و أني لن أمل منه
فيه حاجه حاجه مني حاجه قريبه لقلبي و مهما مرت الأيام تظل تلك المشاعر موجوده و الحمد لله
لقد اقتربت من الطلاق أكثر من مره
و عذبتني اختلافاتنا كثير ا لكني حتى الآن أعرف أني مجنونة به بلا سبب منطقي
الحب بقى؟ عبط بعيد عنكم
لا....... الحب.... و أشياء أخرى
أهمها أني أعلم أن الزواج شيء ممل جدا و أنه من الأفضل أن تقضيه مع انسان تحبه بجنون
كيلا تقتله ثم تقتل نفسك على أنك سجنت نفسك بالنظام الاجتماعي المسمى الزواج
أحيانا كثيره لا أكون سعيده و أحيانا كثيره أود الرحيل
لكن لا زال في هذا الرجل شيء يثير حبي
شيء يجعلني لصيقة به
مثل الطفله دخلت محل اللعب و تعلقت بدميه لم تكن جميله جدا و لا مبهرة جدا لكنها شعرت أنها تود النوم و هي محتضنه تلك الدميه للأبد
للأبد هي حل اللغز
أن تشعر أنك قادر أن تحب هذا الشخص للأبد
و حتى لو خذلتك الأيام و افترقت عنه تشعر أنه كان و لابد من خوض التجربه لأن الرغبه الملحه كانت اقوى من كل شيء
كثيرون يروني عبيطه بالمناسبه و أنه لا يستحق حبي و أني عشت أيام كثيرة تعيسه تعاسه ربما أنانيتي تهمس لي أني لم أكن أستحقها
لكني أحبه لا حيلة لي في هذاو مثلما يضايقني اختلافه يضايقه اختلافي قد يذهب هذا الحب يوما و قد أمل الدميه أو تملني
لكن صدقوني كان من المستحيل ألا آخذ تلك الدميه
كالطفلة تعلقت
و كالطفلة بكيت
.و كالطفلة نضجت
.في التجربه التي تستحق حقا أن تعاش مهما كانت متعبه
الزواج

Labels:

34 Comments:

Post a Comment

<< Home