farida and trying to be special

Sunday, January 07, 2007

عن الشذوذ الجنسي

في جلستنا الخاصه.. تحدثنا عن الشذوذ الجنسي و كيف هو شيء غريب أن يميل شخص لمثيل جنسه
و كيف صرنا في زمن صار فيه الشذوذ أمرا مطروحا في الأذهان لدرجة أن أي قرب يبدو زائدا بين امرأتين أو رجلين قد يثير الشكوك
كان هناك رأيا قائلا أن كلنا نولد و بداخلنا حب جنسنا
و آخر يظن أن بكل منا شخص شاذ
و أخرى تعلق على منطق الشخصيه الشاذه في فيلم " عمارة يعقوبيان" الصحفي "حاتم مهران" على ما أذكر و الذي جسده ببراعه الممثل الموهوب"خالد الصاوي"..عندما قال ما معناه أن الشذوذ افضل من الزنا ففي الزنا اختلاط في الأنساب و تعدي على حقوق الآخرين لكن الشواذ أحرار لا يؤذوا سوى أنفسهم!!!!!!!تعجبت من التواء المنطق و قالت "هكذا تبرر السينما لهم شذوذهم
و دار الحوار حول هذا الأمر الشائك المحرم..و سؤال ساذج يسأل " من أين أتت فكرة الشذوذ بين النساء؟ .. الفكره بين الرجال بدأت منذ قوم لوط و حرمت في القرآن هل تحريم السحاق مساو له؟."و أجابت نفسها قائله: أعتقد أن الشذوذ بين النساء بدأ في عهد الجواري حيث كان للرجل الواحد عدد كبير من الجواري و من ذا الذي قادر على ارضاء هذا العدد من النساء فكن متروكات لحرمانهم و احتياجهم الجنسي محبوسين في حرملك فقرروا ارضاء بعضهن البعض.. نفس فكرة السجن و الاحتياج
................
أنا شخصيا لا أعتقد أن بداخل منا شخص يحب مثيله هذاهراء
رأيي الشخصي في الشذوذ أنه فكرة جنسيه فرضها و نشرها الالحاح عليها
الجنس في حد ذاته فكر
بدليل أن فكرنا الشخصي و تربيتنا و شخصياتنا تؤثر في جنسنا و أعتقد إعتقاد افتراضي انك لو حللت كل شخصيه من حيث فكرها و خلفيتها الثقافيه ثم صورت ممارستها للجنس لوجدت اننا نختلف في فكرنا الجنسي مثلما نختلف في ممارستنا الحياتيه العاديه
من الصعب فصل الجنس عن الحياه
الجنس ما هو إلا أحد أوجه الحياه
الشذوذ بدأ بفكره.. فكره إبليسيه وسوس بها لأحد قوم لوط و أثار فضوله ليجربها
لو أن الشذوذ جزأ من فطرتنا لوجد منذ بدأ الخليقه
لكنه لم يوجد قبل قوم لوط و هو فكر انتشر بين القوم كله بدليل موافقة نسائهم حتى امرأة لوط نفسه كانت مع هذا الفكر كما هو واضح في سياق القصه
و في الأطفال الصغار تجد حب الفتيات لقريناتها لكن ميلهن ناحية الصبيان.. فقد تجد في أطفال عائلتك طفل يميل لطفله دون الأخريات أو حتى يميل لإحدى قريباته الكبار دون غيرهن.. و نحن نضحك هازئين من تلك الأشياء ساخرين من ميلهم الجنسي البريء رغم طفولتهم
...............
إن الشذوذ بدأ بفكره فكره شاذه و غير منطقيه
و ما ساعد في الآونه الأخيره على نشر هذه الفكره هو عالم المديا الذي نحيا به منذ زمن
فبعد التلفاز ثم النت و الآن الموبايل صار كل شيء مرئي حتى الجنس العلاقه التي كان أساس فطرتها السريه.. فصار الفكر مرئي و سمعي أيضا
و أحيانا من كثرة ما تشاهد ماهو شاذ يصير لك مألوفا بحكم التعود
................
و الموضوع من أساسه مناف للطبيعه فتصوير الجنس و جعل مشاهدتك للآخرين يمارسونه احدى المتع التي تعتاد عليها هو أمر ضد الفطره
فمن الطبيعي أن يثيرك مشاهدة ممارسة غيرك للجنس لكن تمتعك بهذا و بحثك عنه غير طبيعي
ليه؟
لأنه المفروض أنك تشاهد مع هذه المرأه رجل مثلك و عاريا و لو أن أحد أصدقائك اعتاد أن يتعرى أمامك لما أعجبك هذا و لأثار قرفك
لكن الآن صار عاديا أن تشاهد كل الرجال و النساء عاريين بل و تبحث لتستمتع بهذه المشاهده و تصل الى ذروتك!!! و تلك كانت البدايه فيما بعد كان لابد من التعبير عن أي فكر موجود لإرضاء الجميع
فهناك السادي.. و المحب لأحذية النساء أو تقييدهن أو .. أو... و هكذا صارت كل فكره غريبه و شاذه متاحه أمام الجميع بعد أن كانت مقتصره على أصحابها المرضى
ثم فكرة امرأتان ورجل
و ليه لأ .. هو فيه أحلى من كده؟
و صارت مشاهدة الرجل لإمرأتان سحاقيتان شيء يثيره
و قد سألت صديق مره مالذي يثير الرجال في مشاهدة النساء الشواذ
أجابني " هذا مثير و أفضل أن أثار بمشاهدة امرأتين أو امرأه مع نفسها على أن أشاهد مؤخرة أو عضو رجل معها".. وجهة نظر
و الغريب أن هناك حلم لكل رجل أجنبي بما يدعى
the three sum
و تطورت الأمور لتصير امرأه مع أكثر من رجل
و صار الرجال يروا ألوان و أشكالا من النساء فينقموا على نسائهن
و النساء تشاهد رجالا أفضل من رجالهم و جنسا أفضل من جنسهم
و صرنا نسمع عن نساء تشتري أعضاء اصطناعيه لأن زوجها لا يرضيها
و أخريات في مجتمعات منغلقه مقهورات فيلجأن للشذوذ
و رجال يفضلوا العاده السريه على النساء
و أطفال انتهكت أعراضهم في الصغر فكبروا ليصيوا شواذ
و غيرها من الأمور المنافيه تماما للفطره السليمه و كل تلك الأفكار تنتشر حولنا و تتدوال و تؤثر فينا دون أن ندري و لو أنك عملت احصائيه عن عدد الرجال الذين حاولوا تجربة ما يشاهدوا في الأفلام الإباحيه مع زوجاتهم أو عشيقاتهم لوجدت النسبه كبيره جدا سواء في الشرق أو الغرب
إن العين مستقبل أساسي و مؤثر جدا في الإنسان.. و ما نشاهده حولنا من أجساد عاريه و جنس مباح و ممارسات مريضه و شاذه لم نكن لنتخيلها أو لنعلم عنها شيء كل هذا أثر في حياتنا الجنسيه بشكل كبير
و كان الشذوذ أحد تلك الأفكار المطروحه بقوه " وخصوصا هذا الذي بين النساء" مما جعل الكثيرون من ضعاف النفس و مضطربي الشخصيه محاولة التجربه
و خصوصا أن الإثاره الحسيه من الممكن أن تسببها لمسة يد الشخص ذاته لنفسه
و هكذا في زمن فيه محاولات تشويه العلاقه الجنسيه السليمه مستمر.. وصلنا لعجز جنسي و خيانات و برود و و الشذوذ
و صار الشذوذ حلا للبعض و متنفسا للبعض الآخر وفضول لآخرين

Labels:

16 Comments:

  • At 6:06 PM, January 07, 2007 , Blogger Mohamed A. Ghaffar said...

    احييك وأغبطك بشده على قدرتك التى ازهلتنى فى كتابه مقال بهذا الطول دون ان تفقدى ترابط او تسلسل الأفكار

    عند تناولى لأى موضع يكون الدين هو مرجعيتى وخلفيتى الثقافيه فى تناوله ، ثم لا مانع بعد ذلك من البحث عما يدعم ما وصلت اليه عن طريق العلم

    فى ديننا كل انسان يولد على الفطره السليمة التى فطرنا الله عليها أما ما يحد بعد ذلك فمن النفس والشيطان والخلاصة أن اللواط محرم شرعاً وكفى كما ان له حكم شرعى معروف وثابت فى كتب الفقه

    اما العلم فيؤيد هذا تماماً ودون شرح او إطاله احيل المهتم لموقع مجانين
    http://www.maganin.com/
    ففيه من الشرح والتحيليل الكثير لمثل هذه الحالات رجالاً ونساءً وأسباب العلة وسبل العلاج وغيرها من المتعلقات بالموضوع وفيه الكثير مما يوافق تحليلك للأمر

    أما بالنسبة لنشأة السحاق واللواط فهذا على قول الشيخ متولى الشعراوى رحمه الله علم لا ينفع وجهل لا يضر ، والثابت فى القران ان اهل سدوم وعموره هما البادئين بلواط الرجال حيث قال الله عز وجل فى سورة الأعراف - الجزء 8 - الآية 80 - الصفحة من مصحف المدينة 160
    ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين
    وفى سورة العنكبوت - الجزء 20 - الآية 28 - الصفحة من مصحف المدينة399
    ولوطا إذ قال لقومه إنكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين

    أما نشأة سحاق النساء على حد علمى الضئيل غير معلوم على وجه الدقة ، فمنهم من ذهب لما ذهبت اليه صديقتك إستناداً لقصص الف ليله وليلة وغيرها ومنهم من ذهب (منهم عمرو خالد)الى ان نساء قوم لوط كانوا يعانون الحرمان نتيجه انصراف الرجال عنهم فإبتدعوه ، ومنهم من وجد له اصل فى الأساطير اليونانية ، وقد يكون تحليلك سليماً او غيره والله اعلم

    اللهم عافنا واعف عنا ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

    وعذراً للإطالة

     
  • At 12:01 AM, January 08, 2007 , Blogger دماغ ماك said...

    sorryyyyyyyyyyyyyyyyy enny ba2aly keter mazortekesh
    bas ana a3adt el naharda we areet kol elly fatny
    enty shaklek kan feh zerof 3andek mana3etek men el ketaba
    bas rag3a akwa men el awel
    mawade3ek kaweya gedan...
    kol sana we enty tayeba
    hatla2eny hena kol yom
    salam

     
  • At 12:21 AM, January 08, 2007 , Blogger يا مراكبي said...

    أولا أشكرك على زيارتك التي أعتز بها

    ثانيا لا أخفي مفاجأتي بالمستوى الراقي لأول مقال أقرأه لك .ز وسأحاول بإذن الله قراءة باقي الموضوعات في وقت قريب

    ثالثا لا أجد تعيقا أضيفه على موضوعك القيم .. فقد غطيتي جميع أوجه النظر المتعلقة به ولم تركي لنا مجالا للإضافة .. تحياتي

     
  • At 2:01 AM, January 09, 2007 , Blogger Aoossa said...

    أنا قمت بدراسه ميدانيه حول الشذوذ
    و توصلت للأتى

    أنتشار الشذوذ فى العشوائيات
    والأحياء الفقيره جدآ مثل شقق الغرفه الواحده

    أنتشار الشذوذ فى الطبقات الفقيره جدآ والغنيه جدآ

    يعود الشذوذ عند الأغلبيه الى ممارسات قبل و مع سن البلوغ مع الأقران على سبيل التجربه بعدها يتخلص أغلبهم من تلك العلاقات


    الغموض الذى يغلف عالم الشذوذ
    يثير البعض على التعرف عليه

    أفلام البورنو تعمل على أذدياد مجربى هذه العاده ولكن لا تخلق شواذ

    أربعين فى المائه من أفراد المجتمع جربوا ممارسة الشذوذ بغض النظر عن الأستمتاع

    تفوق أعداد الشواذ من النساء عن الرجال بعكس ماهو ظاهر للعيان

    نسبة الشواذ البيور أى الرافضين للجنس الآخر تصل لــ أربعه فى الميه من أفراد المجتمع ككل

    العلاج المقترح
    دمج الشواذ فى المجتمع ومحاولة أرشادهم
    و زيادة التوعيه و تنمية الناذع الدينى والأخلاقى هى أولى خطوات العلاج

    العلاج الفعلى
    لاتوجد علاجات فعليه وكلها أجتهادات بيزنطيه وكل الدراسات محل شك
    حتى الدراسه خاصتى أيضآ محل شك

    شكرآ لأتاحة الموضوع للنقاش

    دكتوره أوسه
    دكتوراه فى التحليل النفسى
    ولاية ميتشجان
    جامعة أم فاروق
    تانى شارع على الشمال

     
  • At 10:18 AM, January 09, 2007 , Blogger الربان said...

    طرحك للموضوع جيد...و لا يخدش الحياء.. اشكرك علي هذا.


    في رأيي ان الشذوذ جاء نتيجة لحاجه... و الحاجة لا بد لها من فكرة... ثم يأتي التنفيذ.... مثال علي ذلك: الجنس من الاشياء او الدوافع الاولية للانسان البالغ العاقل... مثله مثل الطعام و الشراب..
    فإذا تعذر إشباع هذه الحاجة أو الدافع بالطرق السليمة و الشرعيه..المعروفه الا و هي الزواج...تبدأ فكرة الاشباع تلح علي الانسان و قد تدفعه للتفكير في الاشباع بطرق أخري غير مشروعة ....مثل الاغتصاب أو الشذوذ...وهذا يحدث في الحياه اليومية العادية أو داخل المجتمعات المغلقة كالسجون... ومن هنا جاءت الدعوة لمنح السجين خلوة شرعية مع الزوجه أثناء فترة إحتباسه بالسجن.

    لكن انتشار الافلام الهابطة...و الانترنت و القنوات الفضائية...و ما شابة ساعد علي انتشار فكرة الشذوذ بشكل واضح و صريح... بل الكل يعلم ان هناك جمعيات عالمية تحرض عليه و تروج له...و تطالب بحقوق الشواذ...بل و تطالب بفرض عقوبات علي الدول التي تمنعه.

    الحل في رأيي هو تسهيل الزواج....و لا يوجد اسهل من إجراءات الزواج كما وردت في الاديان السماوية... و هو يتوقف علي شرطين فقط...الكفاءة (في رأيي الكفاءة العقلية و الذهنية و السن المناسب و الكفاءة الدينية...بمعني ان كانت البنت متدينه او محافظة علي دينها فلابد ان تختار زوجها مثلها..و ايضا هذا بالنسبة للولد) و الشرط الثاني الباءة...و يقصد بها أو يفهم علي انه تكاليف المعيشة...و ليس
    الشبكة و الفرح 5 نجوم و خلافه...
    لابد من تدخل الدولة في توفير السكن المناسب و الملائم للمقبلين علي الزواج

    يا رب أحفظ شبابنا من كل سوء
    تحياتي للجميع

     
  • At 2:20 AM, January 10, 2007 , Blogger farida said...

    محمد
    ألف شكر على اعجابك بالمقال

    و على متابعتك الدائمه


    ماك
    نورت يا سيدي فينك من زمان؟
    و لا يهمك
    مبسوطه انه عجبك
    و اهلا بيك في أي وقت

    المراكبي
    أحمد على حسب ما قرأت في تعريفك
    المهم
    أهلا بك يا أحمد في مدونتي المتواضعه

     
  • At 2:25 AM, January 10, 2007 , Blogger farida said...

    عزيزتي الدكتوره اوسا

    و الله انتي حكايه
    تعليقك جميل جدا
    يصلح مقالا في حد ذاته

    و كمان بالنسب

    شكرا على تعليقك يا دكتور كله صحيح عدا النسب المشكوك في أمرها
    :)
    و النبي ابعتي لي عنوان العياده
    احسن نفسيتي مكلكعه و محتاجه حكيم نفساني يا اختشي نفسي افضفض

     
  • At 2:41 AM, January 10, 2007 , Blogger farida said...

    الربان
    اهلا بيك أولا
    وشكرا للتعليق

    المهم
    موضوع تسهيل الزواج ده حيحل مشاكل كتير

    بس تقول لمين
    احنا في زمن صعب و لسه لازو العروسه تجيب مش عارفه كام طقم حلل و كام فوطه و ملايه

    و الراجل لازم يجيب احلى شقه و يعمل فرح بالشيء الفلاني
    و...و.ووو

    مش فاهمه فعلا
    حلك ده مظبوط الزواج عصمه
    و الحاله الاجتماعيه ملخبطه بسبب انتشار العنوسه و تأخر سن الزواج

     
  • At 11:50 AM, January 10, 2007 , Blogger Utopian said...

    تناولك للموضوع محترم جدا و ملم لمعظم جوانبه

    واللهي مش عارف الخل ايه بالظبط
    أكيد تسهيل الزواج جزء من حل المشكله

    بس المشكله فعلا ان في ناس متزوجه و عندها المرض ده
    و بعدين الفتنه و ادمان هذه العادات الغير سويه اصبح سهل جدا عن طريق النت

    يكقي ان الواحد يعرف كام كي وورد يعمل بيهم بحث علي جوجل و يجيب بلاوي!!!

     
  • At 12:49 PM, February 08, 2007 , Blogger أشرف حمدي said...

    تدوينة رائعة بالطبع
    وأنا مقتنع تماما بكل ما ذكر بها

    حين يعتاد الشخص مشاهدة أفلام المثليين بكثرة تبدأ تلك الفكرة الخبيثة تلح عليه ليل نهار لتقلب حياته جحيما , لم لا أجرب ؟ وتكون هذه البداية لأن الانسان يعشق كل ما جديد وغير معتاد حتى وان كان يتعارض مع الطبيعة البشرية بل والحيوانية ايضا
    (أنا لم أقابل قط أو كلب شاذ في حياتي (

    لا داعي للتعاطف مع الشواذ
    رأيي الشخصي هو :
    "عزيزي الشاذ من حقي أن انبذك وأرفضك ولا أطيقك , لأنك لم تحاول علاج ذلك الخراج القبيح في وجهك , وتركته يزداد قبحا يوما بعد يوم مع أنه من الممكن علاجه بسهولة .
    كيف اتعاطف معك ؟"

    هذا هو ما يمكنني قوله لأي مثلي وليس من حقه بعد ذلك أن يدافع عن نفسه

    في انتظار زيارتك مدونتي
    تحياتي

     
  • At 8:46 PM, March 09, 2007 , Blogger algafry said...

    كنت متخوف عندما قرأت العنوان ولكن عندما استطردت في القراءة اعجبني

    احسدك لجرأتك

     
  • At 2:02 AM, May 09, 2007 , Anonymous Anonymous said...

    انا شاب اعانى من المثلية الجنسية؟؟؟ولكن لا اقول انها حرية ولا اقول انها انحراف...انا اعتبروا مرض مثل اى مرض يصيب الانسان بدون اردة
    فذا كان المدمن فى نظر المجتمع مريض ويستحق العلاج والرحمة ويوجد مصحات علاجية لة! وهو بيذهب الى المخدرات بنفسة ويصبح بعدها مجرم لانة ممكن يقتل او يسرق بسبب المخدرات وفى النهاية المجتمع يعتبروا مريض
    اما نحنوا فى حالنا لانذى احد...صامتين خائفين والشذوذ ليس بايدنا
    منذ نشائتنا ونحن شواذ ونبحث عن السبب.
    فانا لا اطلب من المجتمع ان يعطينى حريتى ويعترف بى اطلب من المجتمع ان يعتبرنى مريض يستحق العلاج والرحمة,والله اني ما افعل الشذوذ الا رحمة بحالي اجد من الشذوذ حاجة اشبع بها نفسي وميولي الشذوذ في ارحم من النساء والله من كثر ما كثر ما نهرت بكلمة شاذ كرهت النساء لانهم كانوا دائما يوصفوننا باننا ظالميين حاقدين نفتك بهم نظلمهم فوجدت من الشذوذ طريق ومنهج اتمتع به وامتع غيري رغم اني لا اقره ولكن عفوا الشذوذ ارحم لدى من االنساء
    والاخ رجاء صدق عندما قال ان من الشاذين جنسيا من هم اكثر تفوق ونجاحا
    وبالدليل انا متفوق وكنت من الاوائل على المنظقه واملك مهارات ومواهب ولكن الشذوذ في دمي بل رحمة بي من النساء الذين هم عذابنا وسبب انحرافنا
    وشكرا على الاطالة

     
  • At 10:45 PM, June 03, 2007 , Anonymous Anonymous said...

    أحمد إسلام من الجزائر
    أولا تحياتي الخالصة على الجهد النبذول
    أما بعد
    لقد تكلمتم عن الأفلام الإباحية و ما يدور فيها
    ولكن يمكن لمس جانب إجابي واحد و هو
    أن الشباب في بلدنا أصبحوا يسألون عن الأحكام الشرعية التي تسير الحياة الجنسية بين الرجل و زوجته بغية تفادي السقوط في الحرام
    و شكرا

     
  • At 10:01 AM, October 31, 2007 , Anonymous Anonymous said...

  • At 6:21 AM, December 28, 2007 , Anonymous Anonymous said...

  • At 9:32 PM, February 05, 2008 , Blogger جسر الى الحياة said...

    طبيعى يا فريدة ان الخروج عن الفطرة فيه اذى فما بالك بالاذى النفسى والبدنى لكن فى النهاية المسؤلية ليست ملقاة على عاتق اشخاص بل على عاتق المجتمع كله فما كان يجعلنا نحس بالحرج قديما الان بات عاديا على شاشات التلفزيون وهناك ايضا غياب واضح للخلفية الدينيةوانتشارالاشياء اللااخلاقيةعلى الميديا كما ذكرت
    اسباب كثيرة ومتنوعة وليس كل الثقافات التى تصل الينا تناسبنا خصوصا لو متعلقة بقضية مثل اللواط والسحاق

     

Post a Comment

<< Home