farida and trying to be special

Tuesday, January 09, 2007

رساله إلى عشيقي

تلك الخواطر انتشرت على النت منذ فتره
كثيون كتبوا عن العشق و الغجريه
و انا منهم
هل اقتبست؟
لا و الله
هل أتيت بجديد؟
ربما
هل هناك توارد خواطر؟
ربما
لقد قرأت مثلها لكثيرين
و هي ليست فريده
لكني كتبتها و مقربه إلى قلبي
...............................
رسالة إلى عشيقي
جنون أن تعشق غجرية
تعاملك بقوانينها الجنونية
تكتبك على القمر كل أمسية
تكتب فيك ما تشاء دون روية
تهدهدك حينا وحينا ترجمك كبربرية
تسير معك على نغم خلاخيلها الذهبية
ثم تدب بهم لطردك وقيودك الحريرية
تشعرك يوما أنك بقرب خصلاتها النارية
ثم تصيح في وجهك بعيوبك الأبدية

جنون أن تراقص غجرية
ترقص في صمت على نغمات خفية
تؤلمك بخطواتها البدائية
تثيرك بضحكاتها الطفولية
ترقص كأنها لا تراك ترقص كغبية

جنون أن تعاشر غجرية
تقول ما لا يقال بعفوية
و تخزيك أمام الناس بهمجية
لا ترضى بالحلول الوسطية
تلازمك كالشمس بالأيام الصيفية
و تسلبك الظل والليل و النسائم الخريفية
و تغرقك في ألغازها الطلسمية

جنون أن تفكر مع غجرية
و تزعجها بأفكارك الفلسفية
و تعكر ضحكاتها العالية
و لا ترقص معها بحرية
و تظهر لها بتلك الصورة المخزية

جنون أن تتوقع من غجرية
و تفتش عن مساحيقها الأنثوية
و كلمات العشق التقليدية
و هي التي تؤمن بالندية
و تعطيك حتى لا يبقى في العطاء بقية
فعشقها لا يعرف اعتيادية

جنون ألا تقتحم الغجرية
و تراقصها بخطوات متأنية
خضب بخطاك ساحتها الرملية
حتى لا تشعر بالفردية

جنون أن تحتضن غجرية
لتشقك كالسكين بوحشية
و تتمسح فيك بشاعرية
و تتكسر فوقك بهشاشية
لتدميك بألف شظية
ثم تعصرك بأيد قوية

جنون أن تعشق غجرية
داخلها أمواج البحر العاتية
خارجها نظرة طفل ملائكية
تتسلل كالماء لشقوقك الداخلية
و تلهبك بحياتها النارية
و تحيا معها ازدواجية

جنون أن تعشقك الغجرية
و تكتبك على قمرها كل أمسية
و تضعك بين نهديها تعويذة سحرية
و يصير تملكك عندها أمنية
فلو نسيتك نفسك لا تنساك الغجرية
جنون ..جنون ..جنون
يا عاشق الغجرية
و تلك رسالتي التحذيرية

Labels:

5 Comments:

Post a Comment

<< Home