farida and trying to be special

Friday, August 04, 2006

sex and city 2

جئنا إلى بيت القصيد
كلام في الجنس... و انا غير خبيره به ..كمفهوم الخبره عند شعوبنا... لكني أريد ان اعبر عن وجهة نظري و كل قاريء حر في تقبلها أو رفضها
سألني ذات مره صديق .. كيف هي المرحله الأولى في العلاقه الجسديه... قلت له من المفروض انه كلما مر الوقت زادت العلاقه حلاوه لأنك تكون قد تفهمت الطرف الآخر تماما... قال لي و الشغف؟ .. قلت لو كان حبا حقيقيا لا ينطفيء.. سألني و كيف نتجنب مرحلة المشاكل و الجهل الأولى .. أجبته " إستكشف ... إستكشفها طوال الوقت .. بعيون راداريه و احاسيس مفتوحه غير متصلبه على تجارب سابقه
الأجانب يتكلموا عن الجنس كثيرا بالرغم من أن إلتزامهم برفيق واحد فقط طوال عمرهم امر تقريبا لا يحدث لذا فمن الممكن إعتبارهم يكتسبوا الخبره عملي .. لا يحتاجوا النظري يعني.. لكن نحن كشرقيين فمهما فعلنا في حياتنا في النهايه هو رفيق واحد لبقية العمر و بالرغم من هذا لا يوجد كلام علمي متخصص في الجنس و لا نناقشه علانيه إلا في بعض البرامج مؤخرا و التي نتوه فيها من كتر الكلام
أنا لي وجهة نظر.. اول ما يفسد الجنس في مجتمعنا الصوره التي نزرعها بداخلنا عن الجواز ... الجواز ملل.. الجواز قيد... الجواز مقبرة الحب... المذه ليست هي الزوجه مهما كانت زوجتك جميله.. الشكوى من الرجال على طول الخط و التحدث عن كل عيوبهم و إغفال أيا من مميزاتهم هي هواية معظم النساء ... و لعن النساء و الزواج و التطلع للجوازه التانيه و المغامره العاطفيه هو غالبية أحاديث الرجال... الرجل المريح لزوجته "خيخه" و "هي ممشياه" و المرأه التي يحبها زوجها " ساهيه و داهيه " و الكل يبحث عن عيوبها ليسأل السؤال المتكرر
أنا عارفه يا ختي بيحب فيها ايه ؟!!! .. و هكذا
مفاهيم ومعتقدات مغروسه بداخلنا منذ الصغر... نشب لنرى أبونا رجل منتفخ الكرش متملل طوال الوقت لا يحترم أمنا ... و نرى أمنا مهملة في نفسها معددة لمزاياها الشخصيه و عيوب أبينا التي تحملتها عبر السنين .. لا نسمع عن حبهما و شغفهما و تعبه حتى تزوجها .. طبعا انا لا أعمم لكن هذا هو الحال في الغالب.. " أنا لم أعش هذا الحال و الحمد لله أو بمعنى أصح بجانب الشجار كان هناك الحب و الجنس الذي لم ينقطع و الغيره الملتهبه.. ربما لأجل هذا نشأت عبيطه أؤمن بالحب و إن العادي إن الراجل يحب مراته و يحب ينام معاها و يخرج معاها و يغير جدا عليها ... " المهم
عندما جربت الجنس و كبرت و بدأت افهم الحياه وجدت ان الوضع الغالب مهزله
و أنه في بلاد لا يحلل فيها الجنس إلا بالزواج .. يعتبر هذا الزواج هو المتهم الأول في جريمة قتل الحب و الشغف
طيب أريد رأيكم بصراحه إذا كان هذا هو العرف السائد .. إذا نحن لا إرادي نتصرف من منطلق هذا العرف
و إذا كان الجنس يا ناس يا هووووه لا ينفصل عن الحياه .. الجنس و الحياه وجهان لعمله واحده
كيف نعيش الشغف و التفاهم و التناغم في الجنس و نحن لا نحاول عيشه في الحياه
انا في رأي أن الحياه الزوجيه لا يتسرب إليها الملل
الحياه الزوجيه ندخلها و قد أعددنا مللنا مسبقا
شيء آخر إكتشفته .. أن المرأه و الرجل في السرير ليسا مجرد إمرأه و رجل .. لا ...هما كثيرون .. كلاهما بجانبه أبيه و أمه و خبراته و معتقداته كل هؤلاء يمارسون معك الجنس و يكبلوك أن تكون مرنا و تفهم الطرف الآخر و تبدع
لا أريد ان يكتب لي أحدكم أن ها هو الجواز و الحياه .. و مشاكلها .. و العيال..................إلخ
لا .. لا تقنعوني أن النظام الذي أحله الله هو الخطأ و أن الزنا الذي حرمه هو الصح
لا تقنعوني أن المرونه و الصبر و الذوق و الجمال و الذكاء للحبيبه أو الحبيب
و ان العند و عدم الإعتراف بالخطأ أبدا و الملل و قلة الأدب و القبح و الغباء للزوجه أو الزوج
إذا كان الزواج سجنا و حكم مؤبد لما نجعله معتقلا رهيبا لم لا نجمله؟
و إذا كان الجنس- و أقولها بكل ثقه- هو عماد الحياه الزوجيه.. فكيف نعيش جنسا جميلا و حياتنا قبيحه بعيوننا؟
و كيف تنفاهم في الجنس و نحن لا نتفاهم في الحياه
و الجنس محتاج تفاهم و مرونه و خبره .. و ... و
للحديث بقيه

Labels:

7 Comments:

  • At 5:13 PM, August 06, 2006 , Blogger salateenoo said...

    بصراحة ..انت رائعة...فتناولك لهذا الموضوع الذي يخجل الكثيرين من الخوض فيه مع اني في إعتقادي الشخصي هو محور أساسي في حياة أي شخص...وليس هذا عيبا فيه او في أدبه وثقافته ...ولكنها فطرة الله الذي خلقها فينا نحن البشر...وهي غريزة ملحة ورغبة جامحة لا نستطيع ان نتجاهلها حتى وإذا أردنا ذلك ...فلن نستطيع...فمثلا هل تسطيع ان تتجاهل حاسة التذوق ...هل تستطيع ان تتجاهل حاسة الشم....بالطبع لا ...هو شيئ طبيعي في جسدك و في فطرتك

    والناس تتجنب الحديث والخوض فيه لانه موضوع شديد الخصوصية ...له نجاحاته العظيمة ...وإخفاقاته المهينة...ودا ئما يعتبر الناس ان القدرة الجنسية شيء يجب ان يكون سليما معافى على الدوام...لا يعتريه أي مرض او سوء مهما كان ..أو مهما تقدم العمر ...فمثلا ..إذا كان الأنسان مريضا باي مرض ..فتجده لا يخجل من مرضه ...ويذهب لهذا الطبيب ..ويستشير كل من يستطيع إستشارته...ولكن إذا كان هذا المرض جنسيا ...فتكون هي الطامة الكبرى ...فتجده منزويا ..مكتئبا ...يخفي مرضه عن أقرب الناس إليه...بل أيضا يرفض الذهاب للطبيب...هذا هو الحال في مجتمعنا الشرقي


    ففي ليلة الزفاف...نجد العروسين ...وكأنهم مقبلين على معركة حربية حامية الوطيس...كل منهم يدخل البيت وعلى أكتافه كم من النصائح الغالية من الاهل والأصدقاء وذوي الخبرة في كيفية التعامل مع هذه الليلة ...التي يعتبرونها هي المحك والفيصل الذي ستحدد عليه مستقبل هذه الأسرة بقية حياتها..لماذا كل هذا الرعب وكل هذا الخوف ...لماذا لا نترك أنفسنا لفطرتنا ...لإحساسنا الذي خلقه الله فينا ...فلنسأل أنفسنا ماذا كان يفعل الإنسان الأول بدون كتب ومجلات وقنوات فضائية وأرضية ونصائح غالية من أصحاب الخبرة.....كان يترك نفسه للفطرة التي كانت تدله على الصواب...كان يبحث ويستكشف..ويــكتشف

    للأسف أصبح غالبية الشباب..يستقون ثقافتهم الجنسية من الأفلام الجنسية الخيالية ..التي ترسم صورة مزيفة مغلوطة للمتعة الجنسية ...ويكون مصدر معلوماتهم بعض القصص الكاذبة غالبا من بعض الأصدقاء الذين يحكون مغامرات عاطفية وجنسية لم تحدث إلا في أحلامهم فقط...

    الجنس في حد ذاته يعمل على خلق اجواء من الألفة والمودة بين الزوجين...بل وأكاد أزعم انه يخلق نوعا مميزا من الحب بين الطرفين ...وقد كنت دوما أعتقد ان الترجمة الإنجليزية لكلمة ممارسة الجنس وهي "making Love" ماهي إلا ترجمة واقعيه لما يحدث...لأن الجنس وممارسته هو بالضبط خلق جو من التقارب والمحبة بين الطرفين...

    هذا الموضوع متشعب ...ولا أريد أن أطيل أكثر من ذلك...شكرا لكي ولموضوعك الجريئ ...والذي طرحتيه بطريقة شيقة جذابة

     
  • At 10:29 AM, August 08, 2006 , Anonymous Familiar Stranger said...

    Dear Farida,

    I loved your entry, thank you very much for talking about such a sensitive subject & managing to make it objective & non erotic for the perverted minds of the Egyptian Society.

    Unfortunately my dear, I have western & middle Eastern experience & I can tell you this - we know NOTHING about the real meaning of sex, or as Salateenoo said the beauty of "Making Love". & I totally blame it on Society.
    When it is such a huge taboo to speak & to learn about, we have wrong conceptions as you said, & we enter our Marital Bed with the wrong ideas of how Sex should be & what it is about.

    What is even more unfortunate is that it doesnt look like it will get better, as the whole world moves to more liberal cultures & sexual expressions, we are turning on Porn channels, & the new stream of disgusting pornographic "MUSIC VIDEOS" & all our Egyptian men, KNOW FOR SURE - that these girls are for fun. But wife is for making babies! & here is where the problem happens.

    Another set back I believe in our society is that Husband & Wife DO NOT BEFRIEND each other. Like Salateenoo said, it is like a war. Like you said, it is "MARITAL PRISON" - how do you expect anything good to come out of this?

    To the best of my ability, I tried to think of ANYTHING good, or hopeful to say - but couldnt find anything.... it doesnt look too bright, & it seems that more and more generaltions are coming out all messed up.
    Blame it on SOCIETY! WE ARE ALL GOING TO HELL!

    Cheers, all my Love,
    F.S.

     
  • At 12:20 AM, August 11, 2006 , Blogger Hassan said...


    إذا كان الزواج خيمة فالجنس أحد أوتادها .... برافو عليكى
    تحياتى

     
  • At 2:52 AM, August 15, 2006 , Blogger daktara said...

    كما زكرت في الموضوع السابق رأيي عجبني جدا جملتين لكي اعتقد انهما بيت القصيد وهما
    الشكوى من الرجال على طول الخط و التحدث عن كل عيوبهم و إغفال أيا من مميزاتهم هي هواية معظم النساء
    و لعن النساء و الزواج و التطلع للجوازه التانيه و المغامره العاطفيه هو غالبية أحاديث الرجال
    الحياه الزوجيه ندخلها و قد أعددنا مللنا مسبقا

    اخيرا اريد ان اسألك سؤالا لماذا اخترتي العنوان
    sex and city
    وانت عارفه طبعا انه عنوان مسلسل شهير
    اكيد في عله؟

     
  • At 1:31 PM, August 16, 2006 , Blogger farida said...

    daktra
    أهلا بيك .. أنا إخترت العنوان ده و انا عارفه طبعا انه مسلسل .. لأنه عاجبني جدا و مناسب فالجنس و المدينه بينهما رابط وثيق جدا فمعتقداتنا الجنسيه متأثره للغايه بمدينتنا و معتقداتها

    hasan
    شكرا جزيلا
    salateenoo
    انت قفزت لموضوع المقال الثالثو شكرا لتعليقك و مجاملتك

    familiar stranger
    blame in society .. we all had this moment of wishing living without marriage and haveing sex for free ... but as you know westerns proved that living this wqay is not the solution also cause in some how they have the same problems we have
    of cheatting , fakeing orgasm and looking for the right sex partner and sometimes they find him/ her but they don't marry so it's complicated in their way also..
    but we still need so much to improve our sexual culture

     
  • At 7:13 PM, August 18, 2006 , Blogger ادم المصري said...

    بصراحه
    مش عارف اقولك ايه
    انت فعلا دكتورة
    ياعني انا كنت عايز اعمل الدكتوراه في احه
    وتقريبا ماشي فيها لو عايزة تعفي وصلت لايه شوفيها عندي

    لكن المهم اني فوجئت بانك مش دكتورة بس ده انتي رئيسة قسم

    تحياتي
    ادم المصري
    اول دكتور احه

     
  • At 1:13 PM, October 25, 2006 , Anonymous Anonymous said...

    الجنس قيثارة يعزفها الحب والتفاهم بين الزوجين هو نتيجه و ليس غايه و الهدف التواصل و عندما يريد الله ان يذكر العلاقه بين زوجين يقول " و عرف ... أمرأته"
    menaysam@yahoo.com

     

Post a Comment

<< Home